Carassauga 2017 – مهرجان تراث الشعوب كاراساكا

Carassauga 2017 – مهرجان تراث الشعوب كاراساكا

انهت الجمعية العراقية الكندية مشاركتها في مهرجات تراث الشعوب ( كراساكا) لهذا العام بنجاح كبير, اذ امتازت نسخة 2017 للجناح العراقي عن سابقاتها بالعديد من الاضافات الفنية والتراثية الجديدة.
منظموا المهرجان قاموا بوضع خيمة الجناح العراقي في المقدمة من بين 30 جناح لدول اخرى وهذا الاستحقاق يعود لما قدمته الجمعية العراقية الكندية من حسن ادارة واداء جيد للجناح العراقي في الاعوام السابقة.
انتصب عند بوابة الجناح العراقي هيكل ثلاثي الابعاد جديد لبوابة عشتار البابلية والتي اضحت مزار ومحط لفت لانظار جميع زوار المهرجات الذين احتشدوا لالتقاط الصور مع النصب. اما في داخل الخيمة فقد ازدان المدخل بمجسمات لشناشيل عراقية مصنوعة على طريقة ( المانكيت) من القطع الخشبية الصغيرة والتي قام بتصميمها وصناعتها الفنان اسامة الحميري والذي ساهم بدوره ببناء بوابة عشتار بدعم من السيد امهر جزراوي صاحب ورشة
Amar Sign

للاعلانات الضوئية والديكوارت الداخلية المنزلية والتجارية.

في عمق الخيمة كان التجديد واضحا وذلك باضافة مسرح فني كامل ادى فيه الفنان العراقي شيراك توتسيان وفرقته خمسة حفلات غنائية جميلة امتازت باغانيها العراقية الاصيلة والتي كانت عامل جذب كبير لزوار المهرجان الذين تجمعوا باعداد كبيرة للاستماع للاغاني العراقية ومشاهدة الرقصات التي قدمها المتطوعون والشباب العراقيون المشاركون في المهرجان خصوصا رقصات ” الجوبي, الخكة , والشيخاني”
الفنان احمد صلاح مونيكا كان له وقفة جميلة ومشاركة رائعة من خلال اغنيتين عراقيتين اطرب بيها الجمهور واعادهم لذكريات العراقي الجميل.
ولم تقتصر الفقرات الفنية على الغناء فقط, فالاغاني والموسيقى العراقية بقيت تصدح طوال الايام الثلاثة من المهرجان بفضل دي جي توني والذي شارك متطوعا وللسنة الثانية على التوالي ليضفي البهجة والسرور على قلوب الحاضرين باغاني عراقية شبابية تارة وتراثية تارة لاقت استحسان الجميع.
وطبعا لم يغب الجناح العراقي عن المسرح العام للمهرجان, اذ قدمت فرقة الرقص الشعبي الاشوري فقرة فنية تجازوت ال 30 دقيقة المتواصلة من الرقصات التراثية الاشورية والتي تم افتتاح المسرح العام من خلالها وشاهدها وشارك فيها جموع غفيرة من الزوار الذين قدموا الى المهرجان في اليوم الاول
احدى اهم مزايا الخيمة العراقية هي ان جميع المعروضات والسلع فيها كانت تمتاز بتراثيتها وصنعها اليدوي والذي قام به فنانون وحرفيون عراقيون يعيشون في بلاد المهجر كندا.

من الجدير بالذكر ان الخيمة العراقية في مهرجان تراث الشعوب قامت باستقبال مايزيد عن ثلاثين الف زائر من مختلف الجنسيات والشعوب في ايام المهرجان الثلاثة وقد لوحظ قلة عدد الزوار من العرب والعراقيين خصوصا وذلك يعود بسبب مصادفة بداية شهر رمضان المبارك مع ثاني ايام المهرجان, ولذلك فقد قرر القائمون على تنظيم الجناح العراقي في المهرجان اضافة طابع فني رمضاني ” خيمة رمضانية” داخل الجناح في السنتين القادمتين والتي سيصادف فيها انعقاد المهرجان مع منتصف ونهاية الشهر الفضيل على التوالي.

اضافة لذلك, زار سعادة السفيرة العراقي في كندا ا السيد عبد الكريم طعمة مهدي كعب الجناح العراقي للسنة الثانية على التوالي وابدا اعجابه بما يتم تقديمه من وجه مشرق عن الوطن , العراق, داخل الجناج العراقي في المهرجان واثنى على جهود جميع القائمين عليه.
فريق منبر ” الساحة” الاعلامي واكب فعاليات الخيمة لثلاثة ايام متوالية, ليكونوا كما عودونا دائما داعمين اعلاميين لجميع نشاطات الجمعية العراقية الكندية , كما زار الخيمة عدد لا باس به من الاعلاميين وقاموا مشكورين بتغطيات اعلامية عديدة.
تود الجمعية العراقية ان تتقدم بالشكر لجميع المتطوعين الشباب الذين شاركوا هذا العام في انجاح اعمال الجناح العراقي , كما تتقدم بالشكر الكبير لداعمي الخيمة من رجال الاعمال العراقيين وهم
وكيل العقارات ورجل الاعمال السيد خالد ميرزا الراعي الذهبي للجناح العراقي والسيد رياض الامام وكيل العقارات عن شركة ريماكس والسيدة حنان الحسني وكيلة العقارات والذين يواصلون بشكل مستمر دعمهم لجميع نشاطات الجمعية العراقية الكندية في اونتاريووالذي ينم عن ايمانهم باهمية دعم
النشاطات الثقافية للجمعية والتي من شانها ايصال صورة مشرفة لبلاد الرافدين , العراق, الى المجتمع الكندي.

……………………………………………………………………………………………………………….

Another Year! Another Success!

The Iraqi Pavilion in Carassauga 2017 receives more than 30,000 visitors in 3 days!

Like previous years, the Iraqi Canadian Society in Ontario organized the Iraqi Pavilion in the Carassauga Festival of Culture. This year, the Festival organizer saved a special spot for the Iraqi Pavilion as recognition for the previous year performance and contribution of the Iraqi Pavilion.

The Iraqi Pavilion reflects the rich heritage of Mesopotamia and the contribution of the Iraqi community in Canada. At the main entrance of the Pavilion, a big mock –up of Ishtar Gate was erected, which attracted thousands of visitors to take pictures with this iconic replica of Babylon.  

Shansheel, another representative of the traditional Iraqi design of wooden windows in old houses, decorated part of the Pavilion.

The Pavilion hosts several exhibitions and folkloric masterpieces from Iraq. The Pavilion also featured the singer Shirak and his band to present various songs from Mesopotamia in Arabic, Kurdish, Assyrian and Armenian, which brought joyous and happiness to the Pavilion.

We would like to thank our volunteers, contributors, artists and sponsors who made this success and were part of this dream team. The Iraqi Canadian Society in Ontario is committed to represent the true face of Iraq and the Iraqis contribution to the Canadian society; we remain a vibrant member of this rich country from coast to coast to coast.

…………………………………………………………………………………………………………………….